تقرير عن الوقفة الاحتجاجية التي نظمها مجموعة من الدكاترة المطالبين بالإفراج عن نتائج مباراة الأساتذة المساعدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تقرير عن الوقفة الاحتجاجية التي نظمها مجموعة من الدكاترة المطالبين بالإفراج عن نتائج مباراة الأساتذة المساعدين

مُساهمة من طرف الجناتي محمد في الخميس أغسطس 02, 2012 8:38 pm

اجتمع عدد مهم من الدكاترة العاملين بقطاع التربية الوطنية بالساحة المقابلة لمقر وزارة التربية الوطنية بباب رواح بالرباط يوم الأربعاء فاتح غشت 2012 على الساعة العاشرة والنصف صباحا، وذلك لتدارس حيثيات قرار وزير التربية الوطنية الشفوي الرامي إلى إلغاء مباراة أساتذة التعليم العالي مساعدين دورة مايو 2012.
استهل اللقاء بفتح حوار جاد في الموضوع أدلى فيه مجموعة من الدكاترة الكرام بآرائهم بكل حرية وشفافية، ليخلص الجميع إلى وجود نية مبيتة لدى وزارة التربية الوطنية في إلغاء المباراة استنادا إلى مبررات واهية، من قبيل وجود طعون ضدها من طرف دكاترة لا ينتمون إلى وزارة التربية الوطنية، والذين طالبوا بحقهم في اجتياز المباراة طبقا لفصول النظام الأساسي الخاص بهيئة الأساتذة الباحثين، وهي الادعاءات التي دحضها المتدخلون بحجج قانونية قوية وبيّنوا افتقارها إلى سند قانوني مشروع. بعد ذلك اتفق الإخوة الدكاترة على رفع ملتمس إلى السيد وزير التربية الوطنية يطالبونه فيه بالإفراج الفوري عن النتائج النهائية لمباراة توظيف أساتذة التعليم العالي مساعدين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وهو الملتمس الذي سُجِّلَ بمكتب الضبط بالوزارة قصد بعثه إلى السيد الوزير.
وتفعيلا لحقهم في معرفة نتائج المباراة أبى الدكاترة الحاضرون إلا أن ينظموا وقفة احتجاجية أمام الوزارة رددوا خلالها شعارات تدعو إلى الإسراع بالإعلان عن نتائج المباراة، ورفعوا لافتات تؤكد ذلك. وحتى لا يُتَّهَمَ الدكاترة المحتجون باتخاذهم لخطوات نضالية تصعيدية قبل فتح باب النقاش في وجه الوزارة، قرروا رفع طلب للقاء السيد الوزير الذي تفاعل إيجابا مع ذلك واستقبل أعضاء لجنة المتابعة. هذا اللقاء تمحور حول ضرورة الإفراج الفوري عن نتائج المباراة، وهو الأمر الذي لم يستسغه معالي الوزير، مؤكدا على وجود طعون داخلية وخارجية في قانونية المباراة. وقد أصر السادة الدكاترة أعضاء لجنة المتابعة على أن نتائج المباراة يجب أن ترى النور، بالموازاة مع ذلك يجب معالجة الحالات المطعون فيها وإنصاف المتضرين، كما بينوا لسيادته النقط القانونية المُربحة في ملف مباراة الدكاترة، وأن الطعون المرفوعة من طرف دكاترة لا ينتمون إلى وزارة التربية الوطنية لا أساس قانوني لها لكون الوزارة تحتاج إلى مكونين مارسوا مهنة التدريس من جهة ولكون قانون المالية التنظيمي لسنة 2012 خصص 240 منصبا لوزارة التربية الوطنية وجعلها حصرا عليها، لكن السيد الوزير أبدى تعنّته دون أن يُفصح عن جواب مقنع. بالإضافة إلى ذلك فقد أبدى انزعاجه الشديد من مقالات الدكاترة المنشورة في وسائل الإعلام والتي انتقدت قراره الشفوي الذي صرح به في لقائه مع النقابات الخمس الأكثر تمثيلية يوم الأربعاء 25 يوليوز 2012 بالمركز الوطني للملتقيات والتكوينات بالرباط والقاضي بنيته إلغاء مباراة الدكاترة. في الختام خرج الإخوة أعضاء لجنة المتابعة بقناعة مفادها أن السيد الوزير لم يلغ بعد نتائج مباراة الدكاترة وأنه متردد حيال ذلك نتيجة ضغط النقابات الخمس ونتيجة قوة الردود التي تلقاها من الدكاترة الرافضين لمسألة إلغاء المباراة.
وبعد انتهاء المقابلة، اجتمع الدكاترة من جديد واستمعوا لتقرير مفصل عن مجريات اللقاء، تلاه فتح نقاش عميق ومثمر حول الآليات التي من شأنها أن تجبر السيد الوزير على الإفراج الفوري والسريع عن نتائج مباراة الدكاترة، والتي تم تلخيصها فيما يلي:
1- رفع ملتمس إلى السيد الوزير الأول من أجل التدخل للإفراج عن نتائج مباراة الدكاترة، وقد تم إسناد هذه المهمة إلى أحد الأعضاء.
2- تقديم أسئلة متعلقة بضرورة الإفراج عن نتائج الدكاترة إلى بعض السادة البرلمانيين قصد طرحها على الوزير في جلسة الأسئلة الشفهية بالبرلمان، وقد تم تكليف بعض الإخوة الدكاترة بهذه المهمة.
3- رفع دعوى قضائية عاجلة إلى المحكمة الإدارية بالرباط لمطالبة الوزير بالإفراج عن نتائج المباراة، وقد تكلفت لجنة خاصة بذلك.
4- تكثيف الضغط الإعلامي على السيد الوزير للتعريف بموضوعنا على جميع المستويات قصد التسريع بالإعلان عن نتائج المباراة.
5- تنظيم عدة أشكال نضالية لمواجهة تعنت الوزارة.
6- الاتصال بالنقابات الداعمة لملفنا وإطلاعها على خطواتنا النضالية وعلى جديد موضوعنا.
وقد تقرر عقد لقاء آخر أمام وزارة التربية الوطنية بباب رواح بالرباط يوم الأربعاء 08 غشت 2012 على الساعة العاشرة والنصف صباحا، سيُخَصَّصُ لتدارس جميع حيثيات ملفنا المطلبي المتمثل أساسا في حقنا في معرفة نتائج مباراة الدكاترة، تتلوه وقفة احتجاجية تصعيدية. لذلك نهيب بجميع الدكاترة الكرام الحضور بكثافة للدفاع عن حقهم في معرفة نتائج المباراة.
بعد الإفطار انتقل الإخوة أعضاء لجنة المتابعة إلى مقر الاتحاد المغربي للشغل وقابلوا الأخ محمد خفيفي، عضو الأمانة العامة للجامعة الوطنية للتعليم والمنسق الوطني للهيئة الوطنية للدكاترة، وأطلعوه على مستجدات ملفهم، فأكد بدوره، مشكورا، دعمه اللامحدود لجهودنا ومساندة نقابته للإجراءات التي اتخذناها.
وإن هي لعقبة واقتحام حتى النصر
وما ضاع حق من ورائه مطالب
عن لجنة المتابعة المنبثقة عن تجمع الدكاترة المطالبين بالإفراج عن نتائج مباراة الأساتذة المساعدين
الكاتب: محمد الجناتي، عضو اللجنة

الجناتي محمد

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 30/07/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى